أكد طاهر النونو المستشار الإعلامي لرئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس، اليوم الجمعة، أنّ “الاحتلال يرتكب المجازر بحق شعبنا بهدف ابتزاز المقاومة في المفاوضات”.

وقال النونو في تصريحات صحفية: إنّ إدخال المساعدات برا وبحرا وجوا إيجابي ومطلوب لمواجهة التجويع والحصار.

ولفت إلى أنّ الاحتلال هو الذي يماطل ولا يبدي أي جدية لوقف الحرب لأسباب سياسية داخلية.

وأضاف النونو: نحن نتمسك بمبدأ الوقف الدائم لإطلاق النار، لأن هذا العدوان يجب أن ينتهي إلى الأبد.

كما أشار إلى أنّ مرحلة ما بعد الحرب يناقشها الفلسطينيون فقط، وليس باتفاق مع الاحتلال.

وقال النونو: نطالب بحرية اختيار الشعب ممثليه وترسيخ مبدأ الشراكة بين المكونات الفلسطينية.

وختم بالقول: إنّ الاحتلال غير جدي في التوصل إلى اتفاق قبل رمضان، ولا نلمس أي ضغوط أميركية حقيقية.

المجازر تتواصل

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية بغزة أن الاحتلال الصهيوني "ارتكب 16 مجزرة ضد العائلات في قطاع غزة راح ضحيتها 193 شهيدا و 920 إصابة خلال الـ 24 ساعة الماضية".

وأكدت الوزارة في تصريح صحفي، اليوم الجمعة، ارتفاع حصيلة العدوان الصهيوني إلى 30٫228 شهيدا و 71٫377 إصابة منذ السابع من اكتوبر الماضي.

وأشارت إلى أنه لا يزال عددا من الضحايا تحت الركام، وفي الطرقات، يمنع الاحتلال وصول طواقم الإسعاف والدفاع المدني إليهم.

ولليوم 147 على التوالي، يواصل الاحتلال عدوانه على قطاع غزة، بمساندة أمريكية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رءوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود.