دعا مركز القاهرة لحقوق الإنسان إلى الإفراج الفوري عن جميع المحتجزين على ذمة قضية الأمل، ونشر عبر حسابه على "تويتر" الانتهاكات التي يتعرض لها اثنان من المتهمين ضمن القضية، وهما زياد العليمي ورامي شعث.
وقال المركز الذي يديره الحقوقي بهي الدين حسن المطارد بين أوروبا والولايات المتحدة عبر @CIHRS_Alerts : "نؤكد أن قرار إدراج نشطاء سياسيين ومدافعين عن #حقوق_الإنسان معروفين لدى الكافة على المستويين المحلي والدولي بنشاطهم السلمي، ما هو إلا دليل على التوظيف السياسي للقضاء في خصومة سياسية، وما يستتبعه من تدمير منهجي لمنظومة العدالة".

وأضاف: "نستنكر هذا الحد من التنكيل والخصومة بحق نشطاء سلميين من خلال إلصاق تهم #الإرهاب بهم ونطالب برفع أسماء جميع النشطاء الحقوقيين والسياسيين المدرجة على قوائم الإرهاب، والإفراج الفوري عن جميع محتجزي #قضية_الأمل".