أصدر قضاة الانقلاب بمحكمة النقض، اليوم الإثنين، حكما باتا في القضية الهزلية المعروفة، بـ "اعتصام رابعة العدوية، بتأييد إعدام 12 من قيادات وأعضاء جماعة الإخوان المسلمين المحبوسين حاليا، وهم عبدالرحمن البر، وصفوت حجازي، ومحمد البلتاجي، وأسامة ياسين، وأحمد عارف، ومحمد الفرماوي، ومصطفى الفرماوي، وأحمد فاروق، وهيثم العربي، ومحمد الزناتي، وعبدالرحمن عطية، وإيهاب وجدي.

وكان قضاء الانقلاب قضى في 8 أكتوبر 2018، بإعدام 75 من شرفاء مصر، بينهم قيادات في جماعة الإخوان، ومعظمهم خارج البلاد، لاتهامهم بـ"القتل والتجمهر والاعتداء على الأشخاص والمنشآت والانتماء لجماعة محظورة ومحاولة قلب نظام الحكم".

كما قضت بالسجن المؤبد على فضيلة الأستاذ الدكتور محمد بديع المرشد العام، والوزير الأسبق باسم عودة، و44 آخرين، وبمعاقبة 374 بريئا بالسجن المشدد لمدة 15 عامًا، وأيضًا بالسجن عشر سنوات لـ23 بريئا، بينهم أسامة محمد مرسي، و22 آخرين كانوا أطفالا وقت الواقعة.